أمير الوشم ( حمد بن يحيى آل غيهب ) من خلال المصادر والوثائق النجديّة

مدخل :

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على نبينا محمد ، وعلى آله وصحبه أجمعين ؛ وبعد

يزخر التاريخ النجدي بالكثير من الأعلام الذين لم يترجم لهم … مع أن سيرهم تستحق تسليط الضوء عليها وجمع شتات ماذكر منها في التواريخ النجديّة ، من أحداث ومواقف وأخبار تضيء لنا الطريق حول سيرهم وحياتهم … ولعله يكون جزءاً من الوفاء لهم والإشادة بهم . ومن هؤلاء الأعلام ( حمد بن حمد بن يحيى آل غيهب ) من قبيلة بني زيد ، أمير الوشم في آخر الدولة السعوديّة الأولى وبداية الثانية ، كما أنه وفلّي إمارة سدير وعُمان ، وقبل ذلك تولى الأمور الماليّة في المدينة المنورة ، وقد حوت التواريخ والمصادر النجديّة وبالذات كتاب ( عنوان المجد في تاريخ نجد ) للمؤرخ عثمان بن بشر[1] أخباراً كثيرة فيها ذكر لهذا العلم … ولكن قبل ذلك سنلقي الضوء على بعض الجوانب من سيرته وتحقيق اسمه وبيان شخصيّته من خلال بعض الوثائق المرفقة في هذه النبذة المختصرة عنه ، والتي تم جمعها والحصول عليها من مظانها .

 وهناك أمر هام أحببت أن أنبّه القارىء إليه ، وهو أن هذا البحث يتحدث عن الأمير ( حمد بن يحيى ) من خلال المصادر والتواريخ النجديّة ومن خلال الوثائق المحليّة وما يرتبط بها من مشجرات وغير ذلك . أما ما يتعلق بالوثائق الأجنبيّة أو كتب الرحالة الأجانب أو غير ذلك ، فهي لا تدخل في هذا البحث ، أما ذكر رواية ( فليكس مانجان ) فقد ذكرتها عرضاً أثناء نقلي لكلام الدكتور منير العجلاني في كتابه ( تاريخ البلاد العربيّة والسعوديّة ) عن حرب الأتراك لشقراء ، ولاشك أنه أحد المراجع التي أرخت لنجد والبلاد السعوديّة فهو داخل في هذا البحث

 اسمه ونسبه :

 يذكره إبن بشر باسم ( حمد بن يحيى بن غيهب ) مراراً … بينما نجد الشيخ إبراهيم بن صالح بن عيسى[2] في ( مختصرعنوان المجد ) لابن بشر[3] ، يسميه ( حمد بن حمد بن يحيى بن غيهب ) ، وقد أكدت ما ذكره الشيخ إبراهيم بن صالح بن عيسى الوثيقة التي كتبها الأمير حمد بن يحيى بخطه وعليها ختمه مكتوب فيه ( حمد بن حمد بن يحيى ) [4] ، وأيضاً نجد ( عبدالله بن عبدالعزيز الجميح ) رحمه الله يذكره بنفس الاسم[5] ، مما يؤكد أنه سمّي على اسم أبيه ، ويحتمل أن يكون جده المباشر اسمه ( يحيى ) ، ويحتمل أن يكون ( يحيى ) هو جد الأسرة التي يرجع إليها وهو الأقرب ، أما ( غيهب ) فهو جد فخذ آل غيهب أحد الأفخاذ الكبيرة من قبيلة بني زيد أهل نجد ويضم هذا الفخذ العديد من الأسر في بلدان مختلفة في نجد والأحساء وغيرها [6]

ويجدر الانتباه إلى أنه يوجد في عشيرة ( آل يحيى بن غيهب ) طالب علم اسمه ( حمد بن يحيى بن غيهب ) وقد نسخ كتاب ( تطهير الاعتقاد ) للصنعاني ، كتب في آخره ( حمد بن يحيى بن غيهب الزيدي نسباً الشقراوي بلداً ) [7] وهو غير الأمير حمد المترجم له في هذا البحث فالخط مختلف بين الاثنين ، ولم أعثر حتى الآن على أي معلومات تتعلق بهذا الناسخ ، ولا شك أن هذا الناسخ من عشيرة الأمير حمد يلتقي معه في فخذ آل يحيى بن غيهب .

ذريته وأسرته

أفادت بعض الوثائق التي سأتحدث عنها في نهاية البحث أن زوجة الأمير حمد هي ( لطيفة أبا الغنيم )[8] ، إلا أننا نجد الأمير حمد في وصيته يذكر أن زوجته هي ( بنا بنت ابن حرقوص )[9] ولا يستبعد أن للأمير أكثر من زوجة ، والله أعلم .

 كما تفيد هذه الوثائق أن للأمير حمد ابنين هما : محمد ، وعبدالعزيز[10]، وقد أشار إلى ابنه عبدالعزيز وذريته في وصيّته[11] .

 وقد أفادني الأخ الباحث ( يوسف بن عبدالعزيز المهنا ) أنه اطلع على وثيقة أملاها المؤرخ إبراهيم بن عيسى على تلميذه الشيخ محمد البيز[12] رحمهما الله تفيد أن أبناء قاضي الوشم الشيخ إبراهيم بن حمد بن عيسى[13] ثلاثة ( أحدهم الشيخ أحمد بن عيسى )[14] وأن أمهم هي ( حفصة بن حمد بن غيهب ) من آل غيهب ، ولا أعلم هل حمد بن غيهب هذا هو الأمير حمد المقصود في هذا البحث أم لا ؟

 كما تفيد هذه الوثائق أن عبدالعزيز بن الأمير حمد له ابن اسمه ( عبدالله ) وله بنات ، أما أخوه محمد فلم يعقّب إلا ابنتين[15] ، فعلى ذلك تكون ذريّة الأمير حمد الآن من نسل ابنه عبدالعزيز ، وهو مطابق لما في شجرة نسب ( آل غيهب ) [16].

 وتنحصر ذرية الأمير حمد الآن في أسرة ( اليحيى ) أهل الأحساء ، وقد انتقل جدهم من شقراء إلى الأحساء منذ أكثرمن قرن ، وهم أسرة الشيخ ( عبدالعزيز اليحيى ) رئيس محاكم الأحساء سابقاً وهو موجود الآن متعه الله بالصحة والعافية ونفع بعلمه ، وله عدد من الأبناء ، أي أن بقيّة ذريّة الأمير حمد بن حمد بن يحيى الآن هو الشيخ عبدالعزيز بن يحيى بن عبدالله بن عبدالعزيز بن حمد بن حمد بن يحيى وأبناؤه ، ولا يوجد غيرهم ، وهم في الأحساء ، واٌقرب الأسر لهذه الأسرة هي : أسرة الجميح أهل شقراء ، فحمد بن يحيى ( والد الأمير حمد ) أخٌ لابراهيم ( والد محمد الملقب الجميح ) أي أن الأمير حمد ابن عم مباشر لمحمد الملقب الجميح[15] ثم يأتي في القرابة بقيّة أسر ( آل يحيى بن غيهب ) وهم : أسرة العودان أهل شقراء ، وأسرة أبوبكر أهل شقراء والدوادمي وأسر أبوزيد والمقري أهل الدوادمي ، وأسرة الزيد أهل الأحساء ( وهم غير أسرة الزيد أهل شقراء وهم أيضاً من آل غيهب ) .

 والجد الجامع لهذه الأسر كلها هو ( يحيى بن غيهب ) وهي إحدى العشائر الثلاث لفخذ ( آل غيهب ) وهي عشائر : آل يحيى ، آل عبدالله ، آل حمد ، وكل عشيرة من هذه العشائر الثلاث تضم مجموعة من الأسر ، كما هو مبيّن وموضح في شجرة نسب ( آل غيهب ) [16]

ولادته :

 لايوجد للأسف مايشير إلى تاريخ ولادة هذا الأمير ؛ إلا أننا نلحظ أن أقدم ذكر له في التاريخ النجدي في سنة 1217هـ عندما سار بأهل تربة لمحاربة غالب الشريف ، ثم يستمر ذكره حتى سنة 1263هـ ، كما أن هناك وثيقة بخطه وعليها ختمه سنة 1266هـ[17] ، ومن خلال ذلك نستطيع أن نقدر زمن ولادته بحدود سنة 1180هـ تقريباً على اعتبار أنه كان في تربة وهو في الخامسة والثلاثين من عمره أو ماقارب ذلك ، ولايستبعد أن يكون زمن ولادته بعد هذا التاريخ الى سنة 1185هـ تقريباً ، أوأن يكون زمن ولادته قبل سنة 1180هـ بقليل مع أني لا أميل إلى ذلك لكونه استمر ذكره في التاريخ والوثائق حتى سنة 1266هـ ، ووفاته بعد ذلك التاريخ ، ومع هذا كله لا نستطيع كما أسلفت الجزم بشيء لعدم وجود مصادر أو وثائق تفيد في زمن ولادته فليس لنا إلا تقدير ذلك بشكل تقريبي .

ما زال للموضوع بقيّة تحت الاضافة بمشيئة الله

التعليقات: 0 | الزيارات: 2٬110 views | التاريخ: 2011/11/27

التعليقات مغلقة.